بيان صحفي لشهر يونيو

يتضمن هذا الإصدار:

  1. المقدمة
  2. برامج المركز MCSN
  3. برنامج التدريب المهني والخدمات الانتقالية
  4. المقالة الخاصة بالشهر (تنمية المهارات الاجتماعية)
  5. الأحداث التاريخية للشهر
  6. المخيم الصيفي
  7. الأحداث القادمة

1. المقدمة:

مرحباً بكم في "وندر WONDER" - التي تتضمن أبرز المستجدات الشهرية التي تتناول كل ما يتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة، التعليم، المهارات الاجتماعية وغيرها من الأفكار التي يقدمها مركز مايند لذوي الإحتياجات الخاصة من أجل تأمين الدعم لك ولعائلتك. يكرس مركز MCSN جهوداً كبيرة لتوفير أسس الرعاية-التغييرية التي يحتاجها الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة لتعزيزالدمج الاجتماعي لهم و لأسرهم. وتتمثل مهمتنا في تمكين الأطفال والشباب من تحقيق أقصى إمكاناتهم الوظيفية والوصول إلى الهدف الأساسي الذي يكمن في الدمج في المجتمع. إنه الجسر- BRIDGE - الخاص بك للوصول إلى الخدمات التعليمية الخاصة وعلم النفس القائم على الأدلة حيث يتم توجيهك للتنقل بين المهارات الأكاديمية أو التعليمية والمهارات الحياتية اليومية ومن ثم الوصول إلى مرحلة الرشد من خلال التقييمات والبرامج المخصصة لذلك. يقدم المركز مجموعة شاملة من الخدمات التعليمية والعلاجية بالإضافة إلى الدعم الأسري. فيما يلي نظرة عامة على البرامج المختلفة المتعددة التخصصات التي نقدمها في المركز( MCSN):

2. برامج مركز مايند لذوي الإحتياجات الخاصة MCSN

1. برنامج التدخل المبكر من 0 الى 6 سنوات (EIP)

  • برنامج مدته 5 ساعات يومياً

تعتبر السنوات الأولى من حياة الطفل هي الفترة الأكثر أهمية للنمو والتطور. فإن تلقي الدعم في وقت مبكر من شأنه أن يزيد من فرص تطوير إمكانات الطفل إلى أقصى حد وتمكينه من تحقيق مراحل النمو الخاصة به. لذلك، يعتبر الخبراء في مركز مايند هذا التدخل كفرصة للعمل مع الأطفال من خلال استهداف مراحل النمو الأساسية عبر توفير خطط عمل شاملة و متعددة التخصصات. يركز البرنامج بشكل أساسي على خمسة مجالات هي: التواصل، المهارات الاجتماعية، الإدراك، مهارات الحياة اليومية والعناية بالذات ومهارات ما قبل الأكاديمية أو ما قبل التعليمية.

2. برنامج دعم الحياة اليومية من 6 الى 13 عاماً DLS

  • برنامج مدته 5 ساعات يومياً

إن برنامج دعم الحياة اليومية هو امتداد لمجالات التعلم الخمسة التي تم تقديمها في برنامج التعليم المبكر. سيتلقى الطلبة المنتسبين لمركزنا، تدريباً مكثفاً على المهارات الاجتماعية والتواصلية، المعرفية والأكاديمية ومهارات الحياة اليومية مع فرص للعمل ضمن مجموعات وبشكل فردي ايضاً. بالإضافة إلى المجالات هذه، سنركز في برنامج DLS على المعلومات التكنو لوجية، العلاج بالموسيقى / الانشطة الحركية و الانشطة الخاصة بالمهارات الحياتية بناءً على كل طالب و اهتماماته الخاصة.

3. DLS و البرنامج الانتقالي (من 14 إلى 17 عاماً)

  • برنامج مدته 5 ساعات يومياً

يعمل برنامج دعم الحياة اليومية والبرنامج الانتقالي معاً لمساعدة الطلاب على تحقيق النجاح في الحياة الأكاديمية و اليومية. في نفس الوقت الذي يتم فيه اعدادهم للانتقال إلى "العالم الحقيقي" و تمكينهم من التأقلم و ان يكون لهم حضورهم الخاص في هذا العالم التنافسي الذي نعيش فيه. يحتاج الطلاب إلى تعلم مهارات محددة ليصبحوا قادرين على الاعتماد على الذات، تحمل المسؤولية و الاستمتاع بأكبر قدر من الإستقلالية الذاتية. سيقوم البرنامج بالتركيز على تزويد الطلاب بكل ما يحتاجونه من وسائل المعرفة لمساعدتهم في الإنتقال من مرحلة الدراسة الى عالم يصبحون فيه أكثر فعالية و استقلالية.

4. برنامج جسور (17 سنة وما فوق)

جسر الكلية 

نقوم في هذا البرنامج (جسر الكلية College Bridge ) بفتح المجال أمام طلابنا للوصول إلى الموارد والفرص، ونؤمن لهم الدعم و الإرشاد خلال رحلتهم التعليمية من بدايتها الى نهايتها.

  • يساعدهم البرنامج في التركيز على التحديات والمهارات الشخصية مثل الدراسة، إدارة الوقت وتطوير المهارات الاجتماعية.
  • المساعدة في البحث عن الكلية مناسبة للطالب.
  • إرشاد الطالب في اختيار التخصص أو مجال الدراسة الذي يلبي احتياجاته واهتماماته الخاصة.

جسر الدمج

الهدف من جسر الدمج هو كسر الحواجز الموجودة عند طلابنا و التي تحد من قدراتهم وتحقيق الدعم لهم ليشعروا بالتقدير. سنمكّن الأطفال أو الراشدين من ذوي الإحتياجات الخاصة من الحضور والمشاركة في النشاطات الإجتماعية و زيارة الأماكن العامة: كالعشاء مع الأصدقاء أو العائلة، الذهاب الى السينما او العروض المسرحية. كما سنقوم بتدريس كيفية المشاركة في التجمعات، الأنشطة الرياضية، المناسبات الإجتماعية وكيفية التصرف عند حضور نشاط مجتمعي، أو الذهاب إلى المسجد، السوبرماركت، المول، المنتزهات، النوادي والمسارح الفنية.

برنامج التدريب المهني

فيما يلي معلومات عن برنامج التدريب المهني والخدمات الانتقالية

3. برنامج التدريب المهني والخدمات الانتقالية

نلتزم في مركز مايند MCSN بضمان حصول عملائنا على المهارات الأكاديمية و الحياتية المناسبة مع التركيز على إعدادهم ليكونوا مسؤولين و يعيشوا حياة مستقلة. لذلك، فبالإضافة الى خدماتنا التعليمية والعلاجية، نفتخر بتقديم أفضل البرامج المهنية والانتقالية التي تتمحور حول الطالب و احتياجاته، بحيث يتم اعتمادها وفقاً لاهتمامات طلابنا الفردية والخاصة، مع مراعاة قدراتهم وتوقعات أسرهم. توفر برامجنا تدريباَ مثمراً، هادفاً وآمناً لطلابنا مع تحسين فرصهم للتمتع بمستقبل أكثر استقلالية.

لماذا يعد التدريب المهني مهم؟

يوفر التعليم المهني فرصاً لا تقدر بثمن للطلاب لتطوير وتطبيق المهارات في أماكن واقعية. كما يوفر فرصاً لهم لتسليط الضوء على المهارات والكفاءة الموجودة عند الطلاب و التي لا يدري المعلمون والأهل بوجودها.

فوائد للطلاب:

سيستفيد الطلاب المسجلين في برامجنا المهنية بطرق متنوعة من شأنها زيادة ثقتهم بأنفسهم وتعزيز استقلاليتهم. كما سيساعدهم البرنامج على تحسين تواصلهم، لغتهم، مهاراتهم الاجتماعية وعلى أن يكونوا مواطنين منتجين في مجتمعاتهم. نحن نهدف إلى أن يتم وضع الطلاب في بيئة تشمل الرعاية والتعلم، التي من شأنها مساعدتهم على النجاح في تحقيق أهداف الحياة المطلوبة. 

نهدف إلى إعداد الطلاب فيما يلي :

  • الدمج في المجتمع
  • اكتشاف مواهبهم
  • المساهمة في المجتمع بطرق أكثر شمولية
  • زيادة ثقتهم بأنفسهم

خمسة أسباب تشجع الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة على الانضمام الى برنامجنا المهني:

  1. استقلالية أكبر: يحصل الطلاب من ذوي الإحتياجات الخاصة على قدر أكبر من الاستقلالية خلال فترة وجودهم في برنامجنا المهني. من خلال حضور الفصول الدراسية واستكمال المهام بأنفسهم مما يعزز وعيهم الذاتي و يعلمهم تحمل المسؤولية تجاه تحصيلهم الأكاديمي.
  2. زيادة الثقة:  غالباً ما يعاني الطلاب من ذوي الإحتياجات الخاصة من مشاكل تقدير الذات. لذا فإن اكمال برنامجنا المهني، سيكسبهم المهارات التي تسمح لهم بالحصول على وظيفة والحصول على دخل ثابت. كما يكتسبون أيضاً شعوراً بالفخر بإنجازاتهم، وهو ما يعطي في كثير من الأحيان الثقة للانطلاق في الحياة و استكشاف المزيد من الأهداف الشخصية والمهنية. 
  3. كسب دخل ثابت: يمكن للطلاب المتخرجين من برنامجنا اكتساب المهارات المرغوبة في سوق العمل. كما يمكن أن يكونوا قادرين على تحقيق دخل ثابت. يمكن أن يساعدهم الدخل الثابت على عيش حياة مستقلة ميسورة التكلفة.
  4. التركيز على المهارات الاجتماعية:  يوفر برنامجنا المهني فرصاً كبيرة للطلاب للتفاعل مع بعضهم البعض داخل وخارج الفصل الدراسي. يطور الطلاب مهارات الاتصال العملي عندما يتفاعلون مع أقرانهم والمعلمين وأصحاب العمل.
  5. توفير جدول يومى: يتبع برنامجنا جدولاً دراسياً صارماً قد يفيد الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة بحيث يعمل الكثير بشكل أفضل ضمن روتين يمكن التنبؤ به.

4. تنمية المهارات الاجتماعية

تعتبر المهارات الاجتماعية هي جزء مهم من أداء الفرد في المجتمع. إن تطور المهارات الاجتماعية يساعد الطفل في الاستجابة بشكل مناسب مع العالم من حوله، و يُمكنه من تشكيل التفاعلات الصحية التي تساعده على النجاح في جميع جوانب حياته / حياتها. من المنزل، المدرسة و العمل، إنها الكيفية التي نندمج بها مع الآخرين ونتفاعل بشكل إيجابي في بيئتنا. 

ما الذي يتبادر إلى ذهنك عندما تفكر في طفل يتمتع بمهارات اجتماعية جيدة؟ ربما يكون طفلاً يحب التحدث أو طفل لديه الكثير من الأصدقاء ويستمتع باللعب مع الآخرين. على الرغم من أن هذه الأشياء قد تبدو طبيعية عند بعض الأطفال، إلا أن البعض، كما في حالة الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، قد يجدون صعوبة في التعبير عن أنفسهم والتواصل مع الآخرين حتى لو كانت لديهم الرغبة في ذلك. كما يجدون صعوبة في التواصل البصري ، طرح أسئلة والإجابة عليها والاستجابة بشكل مناسب في مواقف مختلفة. قد تؤدي هذه الصراعات و الصعوبات إلى الشعور بالإرهاق في المواقف الاجتماعية مما يدفعهم إلى الإنعزال، عدم الرغبة بالمشاركة والتفاعل مع الأخرين. مع العلم أن مهارات اللعب ، التعاطف مع الآخرين وتكوين صداقات جديدة هي مهارات يحتاج الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى الدعم والمساعدة لتحقيقها. ولكن الخبر السار هو أن هذه المهارات يمكن تحقيقها وتعلمها بسهولة و من خلال مجموعة من الطرق الممتعة.

تعلم المهارات الاجتماعية:

إذن، لماذا يعد تعلم المهارات الاجتماعية أمراً مهماً؟ البشر مخلوقات اجتماعية بطبعهم ويحتاجون إلى مهارات المحددة للتفاعل بشكل مقبول في المجتمع. وفقاً لفانيسا فان إدواردز، مؤلفة كتاب Captivate: The Science of Succeeding with People الأكثر مبيعاً، فإن المهارات الاجتماعية الجيدة ضرورية لتصبح جزءً من معظم الفئات الاجتماعية، ويمكن للانتماء إلى مجموعة اجتماعية أن يقلل أو يقضي على مشاعر العزلة ويعزز تحسناً اجتماعياً بشكل عام بالإضافة الى الرفاه العقلي والعاطفي (إدواردز 2017). يميل الأشخاص الذين يتعلمون المهارات الاجتماعية في وقت مبكر من الحياة إلى أن يكونوا أكثر نجاحاً في جميع جوانب حياتهم. وفقاً لدراسة نشرتها American Public Health Associating أن البيانات التي تم جمعها على مدار 20 عاماً قد وجدت أن طلاب في رياض الأطفال الذين أظهروا سمات مثل كونهم أكثر عرضة للمشاركة والتعاون مع الأطفال الآخرين كانوا أيضاً أكثر تحقيقاً للنجاح عند البلوغ (ديمون إي جونز 2015). لذلك، فإن تعليم أطفالنا المهارات الاجتماعية في وقت مبكر أمر مهم بالنسبة لهم للحصول على فرصة لحياة هادفة وناجحة في المستقبل.  

دعنا نتحدث عن 3 جوانب من المهارات الاجتماعية التي يمكنك تعليمها لطفلك من أجل تشجيعه على التغلب على الحواجز التي تعترضه في عملية التعبير عن نفسه، والتي تساعده في اكتساب الثقة و تكوين علاقات إيجابية والحفاظ عليها.

  1. العواطف: 

عادة ما تكون العواطف هي وسيلة غير لفظية من التواصل الذي يحدث بين الناس. غالباً ما يجد الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة صعوبة في فهم مشاعر الآخرين وكذلك التعبير عن مشاعرهم. نظراً لأن العواطف جزء لا يتجزأ من أي تفاعل اجتماعي، فإليك بعض الأنشطة لمساعدة طفلك على تعلم كيفية تنظيمها بشكل أفضل:

  1. لعبة تخمين المشاعر - إنها لعبة تخمين المشاعر حيث يمكن للأطفال تخمين أي شعور يتم تصويره من خلال تعبيرات وجهك. يساعدهم ذلك على التعرف على المشاعر المختلفة وأيضاً تعلم التعابير المقابلة لها.
  2. القصص - أثناء قراءة القصص، اجعل طفلك يخمن كيف تشعر الشخصيات الواردة في القصة.
  3. التعبير - طوال اليوم، ساعد طفلك على تعلم تحديد مشاعره و تسميتها، على سبيل المثال، "يبدو أنك تشعر بالغضب لأننا لا نستطيع الخروج ؛ ما الذي يمكننا فعله لمساعدتك على الشعور بالتحسن؟ " 

2. التواصل الفعال:

إن الأطفال يقلدون ما يفعله الكبار. لذلك، نحتاج إلى اظهار مهارات التواصل الجيدة عند التحدث إليهم. إن الاستماع وإظهار الاهتمام بمواضيعهم يعتبر الأهم لتحقيق التواصل الفعال. اليك بعض الأنشطة لبناء مهارات الاستماع والمحادثة الجيدة لدى طفلك:

  1. مسابقة التحديق -  نظراً لأن معظم الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة قد يجدون صعوبة في الحفاظ على التواصل البصري، فإن إجراء مسابقة تحديق تنتهي بمكافآت ممتعة يمكن أن تكون وسيلة جيدة لتشجيعهم على النظر إلى الأشخاص أثناء عملية التواصل
  2. القصص: اسئلة و اجوبة:   أثناء قراءة كتاب\ قصة لطفلك، توقف بشكل متكرر واسألهم عما فهموه من القصة أو أي شيء محدد عن الشخصيات المذكورة في القصة. يساعدهم ذلك على تعزيز التركيز والاهتمام بالتفاصيل وتحسين مهارات الاستماع.
  3. لعبة "سايمون يقول" - نعم، العجوز الطيب سايمون يقول! أثناء اللعب، يجب على الأطفال الاستماع بعناية إلى مجموعة من الإرشادات و المعلومات المتعلقة باللعبة لتنفيذها بشكل جيد. 

3. المشاركة في المجتمع:

تتمثل كأحد الجوانب الحاسمة لتنمية المهارات الاجتماعية في إعداد طفلنا ليحظى بمكانة إيجابية في المجتمع حيث يمكنه / يمكنها لعب دور منتج و كأعضاء مسؤولين في المستقبل. مع المشاركة المجتمعية تأتي مقابلة الناس وبناء العلاقات، والتي قد لا تأتي بسهولة لشخص لديه احتياجات خاصة. فيما يلي بعض الأنشطة التي يمكن أن تساعد في كسر الجمود:

  1. التعلم والتوجيه من الزملاء وأصدقاء اللعب - من السهل على الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة التفاعل مع شخص واحد في كل مرة. سيوفر التوجيه من الاصدقاء الكثير من الفرص لتعلم جوانب مختلفة من المهارات الاجتماعية مثل تبادل الأدوار، قراءة المشاعر، المحادثة، الاستماع، المشاركة وما إلى ذلك من خلال مراقبة وتقليد السلوك. 
  2. الرياضة الجماعية -  تحظى الرياضة الجماعية بالتبجيل باعتبارها واحدة من أفضل الطرق لمساعدة الأطفال على تعزيز الشعور بالانتماء للمجتمع وبناء الصداقات. إن الرياضة الجماعية تعلم التعاون والانضباط والقبول (القواعد 2020) والتي تعد أساسية لأي مشاركة مجتمعية. ومع ذلك، من الضروري التأكد من أن الرياضة الجماعية التي تبحث عنها ليست تنافسية بشكل مفرط ومرهق. يجب أن يكون هدفها الرئيسي تعزيز الشعور بالانتماء للمجتمع بين أعضاء الفريق. 
  3. اقتناء الحيوانات الأليفة - الحيوانات الأليفة طريقة رائعة لمساعدة طفلك على ممارسة التفاعل الصحيح والتعاطف والمسؤولية. يعد اقتناء حيوان أليف أحد أكثر الطرق الآمنة لتشجيع المهارات الاجتماعية لطفلك حيث يتم تقليل خطر الحكم عليه ورفضه الى الصفر. إنها طريقة رائعة لبناء الثقة والشعور بالقيمة بين الأطفال، وخاصة أولئك الذين واجهوا سابقاً مواقف سلبية مع أقرانهم. 

أخيراً، يجب أن تتمحور تنمية المهارات الاجتماعية حول شعور طفلك بالسعادة والرضا عن نفسه وتعزيز احترامه لذاته. أياً كانت الأنشطة التي تخطط للقيام بها مع طفلك، تأكد من أنها وسيلة لتقوية علاقتك بهم والاستمتاع بأنفسهم تماماً. 

مراجع

ديمون إي جونز ، إم جي (2015). الأداء العاطفي الاجتماعي المبكر والصحة العامة: العلاقة بين الكفاءة الاجتماعية في رياض الأطفال والعافية في المستقبل. جمعيات الصحة العامة الأمريكية، 2283-2289.

إدواردز ، VV (2017). أسر: علم النجاح مع الناس. نيويورك: Portfolio Penguin.

القواعد ، ص ب. (2020 ، فبراير). تنمية المهارات الحياتية من خلال الرياضة. تم الاسترجاع من Healthdirect: https://www.healthdirect.gov.au/developing-life-skills-through-sports

5. أبرز أحداث الشهر في التاريخ

يونيو

في 14 يونيو 1951 ، تم الكشف عن أول كمبيوتر إلكتروني تجاري في العالم - Univac 1 ، في فيلادلفيا. 

في 16 يونيو 1963 ، أصبحت فالنتينا تيريشكوفا البالغة من العمر 26 عامًا أول امرأة في الفضاء عندما أقلعت مركبتها الفضائية السوفيتية ، فوستوك 6 ، من موقع إطلاق تيوراتام في كازاخستان. 

يوليو

في 26 يوليو 1990 ،الرئيس جورج إتش دبليو. بوش وقع على القانون الأمريكي لذوي الإعاقة (ADA)) وهو القانون الأكثر شمولية لحقوق المعوقين في التاريخ الأمريكي في ذلك الوقت، ليصبح قانوناً. 

(المحررين ، 2020)

6. البرنامج الصيفي

هل تعرف ما هو هذا الوقت من السنة؟ نعم هذا صحيح. حان الوقت للتسجيل في برنامجنا الصيفي! لا يسعنا الانتظار للترحيب بك في برنامج صيفي مميز مليء بالمرح في مركز مايند لذوي الإحتياجات الخاصة و مركز مايند انستيتيوت لذوي الإحتياجات الخاصة ( MCSN & Mind Institute)

لطالما كان برنامجنا الصيفي ناجحاً مع كل العائلات من أطفال و راشدين، حيث يستمتع كلاهما بأنشطتنا الداخلية والخارجية الشيقة (المظللة) جنباً إلى جنب مع الجلسات الفردية مع المدرسين والأقران.

لقد قمنا بتحضير مجموعة من الموضوعات الشيقة و المصممة خصيصاً لأطفالنا لهذا الصيف، بما في ذلك حرب الألوان، الأنشطة المائية، المعسكر الأولمبياد وغيرها!

يمكن للبالغين الانضمام إلينا وأن يكونوا جزءً من "المعسكر الإبداعي" الذي يتضمن ورش عمل متنوعة مثل فنون الطهي، ألعاب الطاولة، نادي القراءة والكتابة الإبداعية وجلسات الإرشاد 1: 1 والأنشطة البدنية.

يرجى الملاحظة أن الحجز مطلوب في المخيم مطلوب. احجز مكانك الآن!

يرجى زيارة موقعنا على الإنترنت لمزيد من المعلومات أو الاتصال بنا!

7. الأحداث القادمة

انضموا إلينا في "وقت التحدث مع الأخصائيين"– (Therapists Talk Time - TTT ) يوم الخميس 15 يوليو.

ستبدأ الجلسة على صفحتنا الخاصة على الإنستغرام في تمام الساعة 3 مساءً بتوقيت الدوحة. إن فريقنا المتميز من أخصائى العلاج السلوكى وأخصائي النطق واللغة، سيكونون على أتم الإستعداد للإجابة على جميع أسئلتكم خلال المناقشة المفتوحة. إنها فرصة رائعة للدردشة معنا و الحصول على مزيد من المعلومات حول مراكزنا والخدمات التي نقدمها. 

أخبرنا عن أفكاركإرسال رسالة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المشار إليها إلزامية *

العودة الى بلوزة
اغلاق زوم
Arabic English

اتصل الآن

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة