جسر الدمج

جسر الدمج - مركز العقل لذوي الاحتياجات الخاصة

حيث يتضمن المشاركة في التجمعات، الانشطة الرياضية والمناسبات العامة. يمكن الإشارة إلى ذلك ايضاً باسم "الدمج في المجتمع" حيث يستطيع الأفراد الذين يعانون من جميع أنواع الإعاقات ان يشاركوا في جميع أنواع الأحداث الاجتماعية والأنشطة والتسلية بالدعم الذي يحتاجون إليه لتحقيق النجاح. في حين يميل بعض الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة إلى الأداء الجيد في المجتمع، يُحرم البعض من هذا الحق الأساسي.

ما هو المجتمع؟

المجتمع يتضمن كل شيء خارج اطار المدرسة. اليكم بعض الأمثلة:

  • مكان عبادة؛ مسجد ، كنيسة ، إلخ
  • حديقة حيوان
  • سوبر ماركت
  • مجمع تجاري
  • الحدائق
  • كشافة بنين / بنات
  • النوادي
  • المسارح الفنية
  • الأنشطة الترفيهية: أي سينما ، مطعم ، مقهى
  • الأحداث العامة والاجتماعات والمنتديات
  • الأنشطة اللاصفية مثل الرقص وفنون الدفاع عن النفس والفنون الجميلة وما إلى ذلك

لماذا يعتبر الدمج صعباً جداً؟

ان الدمج الحقيقي يمثل نوعاً من التحدي. فالاندماج في المجتمع ليس مجرد استعمال الكرسي المتحرك او قرائة حروف برايل على أبواب الحمام. إنه أبعد من ذلك بكثير، فهو يعني أن جميع الأشخاص، بغض النظر عن قدراتهم أو إعاقتهم أو احتياجات الرعاية الصحية الخاصة بهم. لهم الحق في أن يتم احترامهم وتقديرهم كأعضاء قيّمين في مجتمعاتهم. سيساعدك مركز مايند لذوي الاحتياجات الخاصة (MCSN ) أنت وعائلتك على فهم هذه التحديات والتغلب عليها. كما سنساعدك على كسر الحواجز التي تحول دون الاندماج الكامل في المجتمع. كما سنقدم لك كل الدعم حتى تشعر بالتقدير.

تتمثل الخطوة الأولى في تقييم طفلك أو أحد أفراد أسرتك لمعرفة ما إذا كان مهتماً ببرنامج المجتمع أو الحدث. بناءً على مصلحة الفرد الخاصة، نقوم بتقييم الموقف ونقسمه إلى خطوات عملية صغيرة حيث نعمل على تعليم العميل كيفية المشاركة في النشاط. على سبيل المثال، إذا كان هدفنا هو دعم طفلك أو أحد أفراد أسرتك في الذهاب إلى السينما. نبدأ بتقسيم تجربة النشاط إلى خطوات صغيرة باستخدام الرسوم البيانية المرئية. أولاً، تصل إلى السينما. ثانيًا، نقف في الطابور لشراء التذاكر. ثالثاً، تشتري التذاكر. رابعاً، تقف في طابور لشراء الوجبات الخفيفة، وهكذا دواليك. لاتخاذ هذه الخطوات البسيطة في الواقع، نقوم بإنشاء بيئة مؤقتة في مركزنا لممارسة التدريب العملي مع طفلك أو أحد أفراد أسرتك. أخيراً، نحن ندربكم كآباء أو مقدمي رعاية على كيفية دعم طفلكم أو أحد أفراد أسرتكم لاتباع الخطوات التي تقوم بممارستها في المجتمع. قد يتضمن ذلك مراعاة لكل العوامل الخارجية التي قد تجعل الموقف أكثر تعقيداً (على سبيل المثال، يقطع شخص ما أمامك في طابور الانتظار، الضوضاء الصاخبة او الفيلم الذي يرغب في رؤيته لا يتم عرضه في ذلك اليوم) بصفتك أحد الوالدين أو مقدم رعاية نحن ندربك على كيفية التعامل مع مثل هذه المواقف ونوجهك إلى "الخطة ب".

هذه العملية تحتاج إلى الصبر والتفاني والتي ستؤدي حتماً إلى نتائج مجزية و ضخمة. فمن خلال تمكين الطفل أو البالغ الذي يكافح من أجل المشاركة بشكل مناسب في المواقف الاجتماعية والأماكن العامة. فإن القدرة على القيام بذلك بشكل مريح مع الدعم هي علامة فارقة تشير إلى قدرتهم على عيش حياة غنية ومريحة.

العودة الى بلوزة
اغلاق زوم
Arabic English

اتصل الآن

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة